أخبار

الآن نستطيع أن نقول وداعا GDDR5 و أهلا HBM

AMD-R9-390X-HBM-07

جميعنا أصبحنا نعلم أن AMD اليوم تراهن على تقديم بطاقة رسومية هي الأقوى بفضل انتقالها من ذاكرة GDDR5 القديمة الى الذاكرة الثورية HBM, حتى أن هناك بعض المصادر المقربة من AMD تكاد تقول أن AMD تجزم على أنها سوف تتفوق على المنافس مع هذه البطاقة القادمة بذاكرة HBM. البعض اليوم يقول هل من الممكن أن تعود AMD وتكرر التاريخ من جديد وذلك بعد أن قدمت نواة RV770 والتي أستخدمت ولأول مرة ذاكرة GDDR5 واستطاعة وقتها وبفضلها أن تنافس وتتفوق على انفيديا مع بطاقات GTX 200؟ ربما قد يعيد التاريخ نفسه مرة أخرى.

تمت الترقية نحو ذاكرة HBM كمعيار ذاكرة قادم من قبل JEDEC وستكون AMD الشركة الأولى تستخدم تلك الذاكرة. ذاكرة HBM الثورية تم إيجادها وتطويرها لمعالجة المشكلة الرئيسية مع ذاكرة GDDR5, والسبب يعود الى كونه غير قادر على مجاراة متطلبات عرض النطاق الترددي لذاكرة الفيديو المتنامية للتطبيقات القادمة وفي كون أن المعالجات الرسومية مبنية لتشغيلها. لدى AMD نواة هاواي تستخدم ذاكرة GDDR5 التي تحزم 320GB/s من عرض النطاق الترددي للذاكرة، لكن للوصول إلى هناك وتحقيق ذلك، كان على الشركة أن تستخدم 16 رقاقة ذاكرة, بوضعها على PCB البطاقة لتحقيق تلك النتيجة.

الشركات المصنعة للمعالجات الرسومية لم تستطع أن تأخذ سرعات تردد ذاكرة GDDR5 فوق حاجز 1752MHz, مما وجب عليهم استخدام سبل أخرى لزيادة عرض النطاق الترددي الفعال مثل ضغط ذاكرة, لكن ذلك سوف يكون مكلف وغير مجدي كما ذكرته بعض المصادر المتابعه لان ذاكرة GDDR5 كما يقال وصلت الى أفضل مرحلة ممكنة من عطائها. واليوم أصبح يتطلب وجود حلول أفضل وهي ذاكرة HBM الثورية.

WyCxBAX

أخذ ذاكرة HBM نهجا مختلفا لتحقيق عرض نطاق ترددي للذاكرة عن ذاكرة GDDR5 القديمة. الواجهة الخاصه بهذه الذاكرة أوسع بشكل كبير، لكن مع ترددات أقل. الجيل الأول لذاكرة HBM، التي تطبقها AMD على بطاقتها الرسومية القادمة ذات الفئة العليا (على الأغلب فقط لبطاقة R9 390X/390)، مما يدفع فقط بـ1Gbpsمن البيانات لكل دبوس مقارنة مع 7Gbps على ذاكرة GDDR5 الأسرع, لكنه يتميز بعرض ناقل كبير بـ1024bit مقارنة مع فقط 32bit لكل رقاقة GDDR5.

AMD وعند استخدامها لذاكرة HBM، فإن تلك الرقاقات لن تكون موضوعة كما هي الحال مع ذاكرة GDDR5 على PCB البطاقة, إنما سيتم وضع رقاقات HBM بجانب قالب المعالج الرسومي بشكل مكدس، داخل حزمة المعالج الرسومي. إنها طبقة ركيزة مصممة خصيصا فوق ركيزة حزمة الـ ASIC، التي تصل قالب المعالج الرسومي إلى أربع تكديسات لذاكرة HBM، مع كثافة عالية للغاية من الأسلاك، التي تتجاوز ماهو قادر عليه PCB ذات الألياف الزجاجية متعددة الطبقات التقليدية.

هذه التكديسات، نتيجة لذلك هي أقرب بكثير لنواة المعالج الرسومي، مما يتيح عرض ناقل ذاكرة عالي جدا بفضل كثافة الأسلاك التي يمكن أن تتعامل معها. تمتلك AMD أربع تكديسات على نواة “Fiji” ASIC القادمة، مما ينتج عن عرض ناقل ذاكرة بـ 4096bit وهو رقم هائل.

وبما أن ذاكرة HBM تدفع بببيانات أقل لكل دبوس مقارنة بـ GDDR5, فإن البطاقة الرسومية Radeon لـ AMD المستندة على نواة Fiji وهي R9 390X يُشاع أنها تتميز بسرعة تردد الذاكرة 500MHz لكل دبوس 1Gbps الذي يُترجم إلى 512GB/s لعرض نطاق ترددي لذاكرة الفيديو التراكمية للمعالج الرسومي مع 128GB/s لكل تكديس من ذاكرة HBM. فولتاج تلك الذاكرة أقل وهو يأتي عند 1.3 فولت، مقارنة مع 1.5 فولت على ذاكرة GDDR5. أخيرا يُتوقع أن تعرض AMD البطاقات الرسومية R9 390X في مؤتمر E3.

عن الكاتب

احمد ابوربيع

أحمد أبوربيع مدون عربي يبلغ من العمر 17 عام مهتم بنقل آخر أخبار و مستجدات العالم الرقمي عموماً و التصميم الجرافيكي خصوصاً .